أخبار عاجلة
الرئيسية / بيانات صحفية / ليبيا أمنة سالمة .. لا مقسمة

ليبيا أمنة سالمة .. لا مقسمة

ليبيا أمنة سالمة .. لا مقسمة
تُدين مؤسسه ماعت للسلام  والتنمية  وحقوق الانسان  والمنسق الإقليمي لشمال افريقيا بمجموعه  المنظمات غير الحكومية  الكبرى في افريقيا، الأحداث الأخيرة من الهجوم الإرهابي المسلح على منطقة الهلال النفطي في ليبيا، وذلك من قَبل مجموعة مُسلحة في عمل من شأنه أن يهدد الأمن والاستقرار ويشعل نار الفتنة بين الأشقاء الليبيين، وقد يدفع بالبلاد لبراثن الحرب الأهلية.
وإذ تنظر مؤسسه ماعت للسلام ببالغ القلق والإدانة والاستنكار للتطورات التي تحدث في الأراضي الليبية، وتتابع ببالغ الاهتمام مراحل الانتقال السلمي في ليبيا،
و تدعو مؤسسه ماعت للسلام والتنمية  وحقوق الانسان  والمنسق الإقليمي لشمال افريقيا بمجموعه  المنظمات غير الحكومية  الكبرى في افريقيا كافة الأطراف لتبني سياسة نبذ العنف والتطرف، وأن تنتهج بدلًا من ذلك الحلول السلمية والتفاوضية لإنهاء الأزمة التي تمر بها البلاد.
و تناشد ماعت كافة أصحاب المصلحة، للقيام بدورهم في تهدئة الأوضاع، ونشر رسائل التعاون والسلام كسبيل للتنمية. وتؤكد على أن السلام والاستقرار هما السبيلين لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتمثل هذه الصراعات والعمليات الإرهابية التحدي الأكبر للنهوض بأي دولة، فالقتل والعنف والتدمير يؤديان الي انهيار الدول والقضاء علي أحلام شبابها.
ومن الجدير بالذكر، أن المجموعة الأفريقية الكبرى هي تجمع لكل للمنظمات غير الحكومية في القارة الأفريقية ، وهى إحدى المجموعات القارية التابعة للمنتدى السياسي رفيع المستوى التابع للأمم المتحدة، والمعني بتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030. تندرج هذه المجموعة تحت إحدى القطاعات النوعية وهى لجنة المنظمات غير الحكومية. كما تعمل المجموعة على توحيد صوت المجتمع المدني الأفريقي لخدمة أهداف التنمية المستدامة، عن طريق تقسيم أفريقيا إلى خمس مناطق تمثل أرجاء القارة كلها.

Comments

comments

This post is also available in: English

‎قد يُعجبك أيضاً

ماعت والتحالف الدولي يشاركان في اعمال الدورة 39 لمجلس حقوق الانسان بجنيف

ماعت والتحالف الدولي يشاركان في اعمال الدورة 39 لمجلس حقوق الانسان بجنيف   الأحد 9 …

leave comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: