أخبار عاجلة
الرئيسية / بيانات صحفية / فصل جديد من فصول تعنت وزارة التضامن مع مؤسسة ماعت

فصل جديد من فصول تعنت وزارة التضامن مع مؤسسة ماعت

فصل جديد من فصول تعنت وزارة التضامن مع مؤسسة ماعت

أداء الوزاره يبعث برسالة سلبية إلى الداخل والخارج ويسيء لصورة الدولة المصرية

listn [responsivevoice_button voice=”Arabic Male” buttontext=”استمع”]

للمرة الثانية في أقل من عام  تواصل وزارة التضامن الاجتماعي تعنتها غير المبرر مع مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان ،  والتي تصر على العمل تحت أحكام القانون 84 لسنة 2002  والالتزام بحدود الشرعية ، إلا أن وزارة التضامن الاجتماعي ووزيرتها السيدة غادة والي يصران على محاصرة المنظمات الشرعية ومعاقبتها على الالتزام بالقانون

فمؤسسة ماعت كانت قد تقدمت لإدارة التضامن الاجتماعي  بدار السلام بطلب الموافقة على تمويل مشروع ”   الممول من مؤسسة آنا ليندا لحوار الثقافات  ( تستضيفها مصر ، وتساهم الدولة المصرية في دفع جزء من موازنتها السنوية ) ، وذلك بتاريخ 14 يناير 2016 ، وتم تصديره لمديرية التضامن بالقاهرة في نفس اليوم ، إلا أن المشروع لم يصل الوزارة حتى الآن ، وكلما تواصلنا مع  مديرية التضامن بالقاهرة يكون الرد ” الموظف المختص في مأمورية أو في إجازة “.

على إثر ذلك قامت المؤسسة بتقديم شكوى لمكتب وزير التضامن الاجتماعي حملت رقم 3 بتاريخ 3 مارس 2016 ، إلا أننا لم نتلقي أي رد رغم مرور حوالي شهر على الشكوى .

وترى مؤسسة ماعت أن ما يحدث بوزارة التضامن الاجتماعي والحجج التي تسوقها لتأجيل والتسويف في الرد على طلبات الموافقة على مشروعاتها الممولة  تكشف عن حجم الخلل الذي تعانيه الوزارة ، والفشل الإدارى الذي تتحمل نتيجته الوزيرة الحالية  ، كما أن الوزارة بتصرفاتهما الحالية إزاء المنظمات الشرعية ومنها ماعت يرسل برسالة في غاية السلبية إلى المجتمع وإلى العالم ، ويظهر الدولة المصرية في صورة الدولة التي لا تفرق بين منظمات تعمل تحت إطار القانون ، وأخرى تعمل خارجه .

الجدير بالذكر أن نفس الموقف تكرر من قبل مع مؤسسة ماعت بنفس التفاصيل تقريبا ، وهو ما أدى لتأخر حصول المؤسسة على الموافقة لأحد مشروعاتها لمدة 12 شهرا كاملة .

وترفع مؤسسة ماعت الامر للسيد رئيس مجلس الوزراء ، وللسيد رئيس الجمهورية  ، وتطلب التحقيق في موقف الوزارة فيما يتعلق بالتعامل مع طلبات مؤسسة ماعت  التي لا تخرج أبدا عن حدود  القانون 84 لسنة 2002 ، والحقوق التي منحها للمنظمات.

Comments

comments

شاهد أيضاً

عقيل: الجماعات الإرهابية و الأموال غير المشروعة بين تجارة البشر والمخدرات

عقيل: الجماعات الإرهابية و الأموال غير المشروعة بين تجارة البشر والمخدرات  عقدت مؤسسة ماعت اليوم …

leave comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: