أخبار عاجلة
الرئيسية / بيانات صحفية / ماعت تقود حملة اممية واسعة لإنقاذ محتجز مصري في قطر

ماعت تقود حملة اممية واسعة لإنقاذ محتجز مصري في قطر

ماعت تقود حملة اممية واسعة لإنقاذ محتجز مصري في قطر

بلاغات ولقاءات مع مقررين خواص لكشف الانتهاكات القطرية ضد المصري نبيل مصطفي

الأجهزة الأمنية والقضاء والمؤسسات الاقتصادية القطرية تعاقب الضحية على تعبيره السلمي عن رأيه

في إطار اهتمامها بطرح الانتهاكات التي يتعرض لها بعض المواطنين العرب جراء ممارسات سلبية لبعض النظم الحاكمة، فقد قامت مؤسسة ماعت بتحرك واسع النطاق في أروقة الاليات الأممية لحماية حقوق الانسان لإنقاذ المواطن المصري المحتجز في قطر نبيل مصطفي حسين، والذي يدفع ثمن مواقفه السياسية السلمية ويواجه حملة شرسة من الأجهزة الأمنية والحكومة القطرية وبعض المؤسسات الاقتصادية التي تمنعه من مغادرة قطر ومن العمل داخلها او خارجها عقابا له على التعبير عن رأيه عبر صفحته الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي.

حيث تقدمت ماعت بشكاوى رسمية لكل من الفريق العامل المعني بمسألة حقوق الإنسان والشركات عبر الوطنية وغيرها من مؤسسات الاعمال، المقرر الخاص المعني بالتأثير السلبي للتدابير القسرية الانفرادية على التمتع بحقوق الانسان، المقرر الخاص المعني بحقوق الانسان للمهاجرين، والمقرر الخاص المعني بحالات الرق المعاصرة .

كانت ماعت قد تلقت شكوى مكتوبة، وكذلك رسالة مسجلة بالفيديو من مواطن مصري كان يعمل في قطر ولا زال محتجز هناك تعسفيا، وهو المواطن المصري نبيل مصطفى محمد حسين، مصري الجنسية، عمره 59 عامًا، الذي كان يعمل مديرًا تنفيذيًا لإحدى الشركات التابعة لجريدة الشرق القطرية منذ ديسمبر 2013.

 

 

 

 

 

 

وقد نجحت المؤسسة في التواصل الشخصي مع صاحب الشكوى ، ورصدنا ممارسات لا إنسانية تقوم بها حكومة قطر ضده ، عقابا على مواقفه السياسية التي تختلف سلميا مع توجه الحكومة القطرية ، وجري الانتقام من صاحب الشكوى بصور متعددة  بناءا على تعليمات غير مكتوبة من جهاز الأمن القطري ، وتمثلت الممارسات الانتقامية ضده  في انهاء جريدة الشرق القطرية خدماته بصورة تعسفية ومفاجأة وقيام بنك قطر الوطني QNB  بحظر ومصادرة حساباته  ومنعه  من السفر خارج قطر، واستخدامها لنظام الكفالة الجائر قي منعه من العمل بأية جهة عمل أخرى استنادًا إلى ما يعطيه لها القانون القطري من حقوق في رفض نقل الكفالة ، بشكل يرقي لدرجة العبودية المقنعة ، وحاليا يعيش الضحية في قطر منذ عامين ممنوعًا من العمل فيها وممنوعًا من مغادرتها، وبدون أي دخل أو مأوى.

عقدت ماعت عدة مقابلات مع مسئولين امميين وحصلت على وعود صريحة باثارة القضية مع الحكومة القطرية والعمل على وقف الانتهاكات البشعة التي يتعرض لها ، وشرحت ماعت للمسئولين الامميين أن ما يتعرض له المواطن المصري نتاجا طبيعيا لفساد القوانين القطرية التي تحول العمال الأجانب الي اشخاص بلا حقوق ، حيث يعطي القانون القطري للشركات الحق في صياغة عقود عمل غير محددة المدة للعاملين بها، ورغم أن القانون  يعطي الحق  للعاملين في الحصول على قروض من البنوك بضمان الراتب وجهة العمل؛  لكنه في الوقت نفسه يعطي للشركات الحق في إنهاء خدمات العامل في أي وقت ودون إبداء أسباب، والحق في عدم الموافقة على انتقال العامل المُنهاة خدماته إلى أي عمل آخر، من خلال رفض نقل كفالته (طبقًا لقانون الكفالة القطري). كذلك يعطي القانون للبنوك الحق في حظر الحسابات البنكية للعامل المقترض فور إنهاء خدماته مع مصادرة مستحقاته، إلى جانب استصدار قرار بمنعه من السفر ومقاضاته واستصدار حكم بسجنه

كما اكدت ماعت في لقاءاتها وبلاغاتها الرسمية أن هناك آلاف من العمال يقبعون في السجون بسبب هذا القانون غير العادل وغير المنصف دون أي ذنب ارتكبوه، في حين أن القانون الدولي لا يجيز سجن أي إنسان إلا إذا ارتكب جرمًا أو خالف قانونًا. والعامل المُنهاة خدماته رغمًا عنه لم يرتكب أي جرم ولم يخالف أية قوانين حتى يُعاقب بالسجن بعد مصادرة أمواله ومنعه من السفر ومن العمل وفقًا للقانون القطري.

كما قدمت ماعت أدلة على أن عملية التقاضي في قطر تم تسيسها بشكل كامل من أجل إهدار حقوق صاحب الشكوى ، حيث  إن محكمة العمل في قطر  استغرقت 11 شهرًا في أول درجة للتقاضي، بينما استغرقت القضية التي رفعها البنك ضده بخصوص القرض 6 أشهر في 3 درجات للتقاضي، تخللها شهرين كإجازة قضاء، أي انتهت 3 درجات تقاضي في 4 شهور ، كما قدمت ادلة على ممارسة بنك قطر الوطني للتدليس ضد الضحية .

وطالبت ماعت بمحاسبة  بنك قطر الوطني QNB على استخدام أساليب التحايل والتدليس، للحصول على توقيع أحد عملائه على مستند مالي ما كان له كبنك أن يحصل عليه في الظروف الطبيعية ، واستغلال ذلك المستند للإضرار بالعميل.، والعمل على تسهيل مغادرة الضحية  لدولة قطر وجبر الضرر المادي والمعنوي الذي تعرض له ، ومطالبة دولة قطر بتعديل قوانين العمل بها وتوفير الحماية الكافية للعمال والتوقف عن ممارسات الرق المقنعة ضد العمال الوافدين ، وكذلك مطالبة دولة قطر باتخاذ كل ما من شأنه الإسراع من أمد إجراءات التقاضي في قضايا العمال ، وأخيرا محاسبة جريدة الشرق على ممارستها للفصل التعسفي لعامل  لم يستخدم سوى حقه في التعبير السلمي عن  رأيه.

 جاءت هذه التحركات على هامش مشاركة ماعت في الدورة 39 لمجلس حقوق الإنسان المنعقدة حاليا بجنيف، واتساقا مع اهتمامها بمتابعة حالات ضحايا الانتهاكات في كافة الدول العربية، ورهانها على قدرة الاليات الأممية على وقف الممارسات المسيسة التي ترتكبها بعض النظم بحجج واهية ، وتؤكد ماعت على انها ستظل تتابع القضية عن كسب الي حين حصول الضحية على حقوقه المشروعة .

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

 

Comments

comments

This post is also available in: English

‎قد يُعجبك أيضاً

التغير المناخي يهدد الحق في الحياة

التغير المناخي يهدد الحق في الحياة تحت شعار “حان الوقت لتغير تغير المناخ ” عقد …

leave comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: