أخبار عاجلة
الرئيسية / بيانات صحفية / ماعت تطالب بإنشاء مرصد لمكافحة الإرهاب والتطرف في افريقيا‎

ماعت تطالب بإنشاء مرصد لمكافحة الإرهاب والتطرف في افريقيا‎

 على هامش أعمال الدورة 64 للجنة الافريقية ماعت تعقد ثاني ندواتها

عقيل: نطالب بإنشاء مرصد لمكافحة الإرهاب والتطرف في أفريقيا

هنري: الجريمة عبر الوطنية تُعرقل تحقيق الهدف 16…

إيستر: أفريقيا أصبحت مسرحًا للجماعات المتطرفة

على هامش أعمال الدورة العادية 64 للجنة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب، والتي تعقد أعمالها في مدينة شرم الشيخ من 24 ابريل وحتى 14 مايو 2019؛ عقدت اليوم مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان ثاني ندواتها تحت عنوان “الجريمة عبر الوطنية وعرقلة الهدف 16″، بالتعاون مع شركائها من منظمات المجتمع المدني الدولية والإقليمية وهم؛ وكالة المدن المتحدة للتعاون بين الشمال والجنوب (دولية)، ومنتدى جالس الدولي (أوغندا) والمجلس الإقليمي للتطوير والتعاون الدولي (أوغندا)، ومؤسسة شركاء من اجل الشفافية (مصر).

ناقشت الندوة الأنشطة الإجرامية المنظمة؛ مثل الإرهاب العابر للحدود وتهريب المهاجرين والاتجار بالبشر، وتأثير ذلك على تحقيق الهدف 16 من أهداف التنمية المستدامة 2030. وتحدث خلال هذه الندوة أيمن عقيل رئيس مؤسسة ماعت، وهنري أوريكوت رئيس المركز الاقليمي للتطوير والتعاون الدولي في أوغندا، وأدارت الندوة إستير نامبوكا المدير التنفيذي منتدى جالس الدولي بأوغندا.

وخلال الندوة طالب “عقيل” بضرورة إنشاء مرصد لمكافحة الإرهاب والتطرف في أفريقيا لمتابعة تطور هذه الظاهرة ومدى تفاقمها في مناطق دون غيرها، ومساعدتها من خلال خبرات الدول الأفريقية التي نجحت في المواجهة. وتحدث عن تزايد عمليات الإتجار بالبشر في أفريقيا، وأضاف أنه تم الكشف في ليبيا عن أسواق لبيع المهاجرين الأفارقة كعبيد.

وذكر “هنري أوريكوت” أن النزاعات المسلحة في جميع أنحاء القارة هي السبب الرئيسي نحو تزايد كل أشكال الجرائم عبر الوطنية، والتي تؤدي لموجات كبيرة من الهجرة واللجوء وما يصاحبها من الإتجار بالأشخاص، ولاسيما النساء والأطفال، مشيرةً إلى أن المناخ الثقافي والاجتماعي يسهل انتشار هذه الجرائم.

وأشارت “إيستر  نامبوكا” أن أفريقيا أصبحت مسرحًا واسعًا للجماعات المتطرفة، وأن الإرهاب أصبح يتخذ أشكالًا أكثر تنظيمًا، ويتبنى منظورًا توسعيًا؛ يعمل على إقامة تحالفات إقليمية، يستطيع من خلالها تحقيق مصالحه.

وأوصي المتحدثين بضرورة التنسيق بين الدول الافريقية على المستوي العسكري والمعلوماتي لمواجهة المنظمات الإرهابية والمسلحة، وتقديم الدعم للدول من اجل مواجهة هذه التنظيمات. كما طالبوا بتكوين لجنة للأبحاث والمعلومات تشمل أشكال الاتجار بالبشر وأسبابه الجذرية، وإنشاء مراكز لإعادة تأهيل ضحايا الاتجار بالبشر.

تأتي هذه الندوة في إطار اهتمام المؤسسة بأوضاع حقوق الانسان في افريقيا، خاصة وأن ماعت هي منسق شمال أفريقيا في مجموعة المنظمات غير الحكومية الكبرى في افريقيا، وعضو الجمعية العمومية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والثقافي التابع للاتحاد الافريقي (إيكوسوك)، ورئيس الفصل الوطني المصري التابع للاتحاد الافريقي.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

Comments

comments

‎قد يُعجبك أيضاً

ماعت تدين الهجوم الإرهابي على كمين العريش

ماعت تدين الهجوم الإرهابي على كمين العريش عقيل من مجلس حقوق الإنسان على المجتمع الدولي …

leave comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: