أخبار عاجلة
الرئيسية / بيانات صحفية / ماعت تصدر تقرير عن الآثار السلبية لسد إليسو التركي على دول الجوار

ماعت تصدر تقرير عن الآثار السلبية لسد إليسو التركي على دول الجوار

ماعت تصدر تقرير عن الآثار السلبية لسد إليسو التركي على دول الجوار

عقيل: الحكومة التركية تجاهلت كل الاتفاقيات الدولية لبناء السد والذي له آثار كارثيه على دول الجوار

أصدرت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الانسان اليوم السبت  30 مايو 2020، تقرير بعنوان “سد إليسو التركي… مخاطر اقتصادية ومائية وثقافية لدول الجوار“، تناول التقرير الآثار السلبية والمخاطر الجسيمة الناتجة عن بناء السد على دول الجوار، فبالإضافة إلى التأثيرات السلبية لهذا السد على التراث الثقافي والأثري في منطقة حصن كيفا التاريخية التركية والتي يعود تاريخها إلى 12 ألف عام وتضم العديد من الآثار الأشورية والمسيحية والإسلامية التي تجعل من المنطقة ملتقى للعديد من الثقافات، سيؤثر أيضاً على منطقة الأهوار في العراق والتي تتعرض إلى الجفاف لتصبح صحراء نتيجة بناء هذا السد لأنه سيمنع تدفق المياه إليها، وهي المنطقة المدرجة في قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو كونها تتمتع بتنوع بيولوجي وتاريخ متعدد للثقافات.

كما أشار التقرير إلى الأضرار الجسيمة على الحياة البيئية في دولة العراق نتيجة بناء هذا السد والمتمثلة في انخفاض منسوب المياه المتدفق إلى نهر دجلة وهو ما يترتب عليه أزمة في مياه الشرب والزراعة داخل العراق هذا إلى جانب زيادة ظاهرة التصحر والتلوث النوعي للمياه والتأثير على الصناعات العراقية بسبب انخفاض الطاقة المتولدة عن محطات توليد الطاقة الكهربائية التي تعتمد على المياه مع عدم توافر الظروف البيئة الملائمة لنمو الثروة السمكية مما سيؤدي إلي انخفاضها، الأمر الذي ينتج عنه اضرار اقتصادية ايضاً.

كذلك أوضح التقرير التجاهل التركي للاتفاقيات والمواثيق الدولية التي تحدد إنشاء المشروعات المائية، مثل معاهدة لوزان، ومعاهدة الصداقة وحسن الجوار، بالاضافة إلى اتفاقية الامم المتحدة لعام 1997 بشأن استخدام المجاري المائية الدولية في الأغراض غير الملاحية.

وتحت عنوان مؤشرات إنذار: مخاطر متزامنة تهدد دول الجوار أوضح التقرير الآثار السلبية الجسيمة التي تقع على دول الجوار جراء ملء هذا السد، سواء على مستوي المواطنين، أو على المستوي الزراعي، أو على المستوي الاقتصادي، وكذلك على مستوي البيئة النهرية، بالإضافة إلى انخفاض الطاقة المتولدة عن محطات توليد الطاقة الكهربائية. كما ركز التقرير على طمس التاريخ وملامح ضياع التراث الثقافي نتيجة بناء سد إليسو خاصة لمنطقة “حصن كيفا” التاريخية التركية التي يعود تاريخها إلى 12 ألف عام.

من جانبه قال أيمن عقيل رئيس مؤسسة ماعت بالرغم من وجود مجموعة من الضوابط القانونية والمواثيق والاتفاقيات الدولية التي تحكم عمليات إنشاء وتدشين السدود المائية والتي من بينها ضرورة التنسيق والتعاون بين دول المصب ودول المنبع عند إقامة السدود، إلا أن السلطات التركية تجاهلت كل ذلك عند إقامة السد ولم تقوم بالتشاور مع الدول المشتركة معها في حوض نهري دجلة والفرات مثل العراق وسوريا. وأضاف عقيل أن لسد إليسو التركي آثار سلبية على هذه الدول منها تقليل الواردات المائية لنهر دجلة بنحو 60%، أي خفض حصته من 20 مليار متر مكعب إلى 9 مليارات تقريبا، وأن هذا النقص سيحرم دولة العراق من ثلث أراضيه الصالحة للزراعة، وتحديداً في الشمال والوسط والجنوب، ليتحول من بلد منتج إلى مستورد للمحاصيل عوضاً عن الإكتفاء الذاتي؛ بالتالي، سيؤدي السد إلى تردي الأوضاع الإقتصادية المنهكة أساساً، وإرتفاع نسبة البطالة، لكن الأخطر إمكانية تشكيل موجة نزوح كبيرة، ناهيك عن إنخفاض ملحوظ للثروة الحيوانية.

مخاطر سد إليسو التركي على الحقوق المائية والثقافية في العراق

Comments

comments

شاهد أيضاً

مؤسسة ماعت تطالب المنظومه الامميه بتقديم الدعم للحكومه المصريه للوفاء بتعهداتها الدوليه 

مؤسسة ماعت تطالب المنظومه الامميه بتقديم الدعم للحكومه المصريه للوفاء بتعهداتها الدوليه  مؤسسة ماعت تلفت …

leave comment

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: