في اليوم العالمي للفتاه… مؤسسة ماعت تسلط الضوء على وضع الفتاه الاثيوبية

في اليوم العالمي للفتاه… مؤسسة ماعت تسلط الضوء على وضع الفتاه الاثيوبية

التعليم، زواج الأطفال وختان الاناث أبرز الانتهاكات التي تعاني منها الفتيات في اثيوبيا

منصف: تأخر اثيوبيا في مؤشرات التنمية له تأثير جسيم على الفتيات

في سياق اليوم العالمي للفتاة، تصدر وحدة الشؤون الافريقية والتنمية المستدامة بمؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الانسان ورقة بحثية عن حقوق الفتاه الاثيوبية لتسليط الضوء على اوضعها وابرز الانتهاكات التي تتعرض لها كنموذج لما تتعرض له للفتيات في القارة الافريقية.

ركزت الورقة على أربع محاور أساسية توضح ما تعانيه الفتاه في اثيوبيا وهم: التعليم وختان الاناث بالإضافة الى الصحة الإنجابية والجنسية نتيجة ارتفاع زواج الأطفال في أثيوبيا.

بالنسبة للتعليم، ارجعت الورقة انخفاض نسبة انخراط الفتيات في التعليم ما بعد الثانوي إلى العديد من العوامل، أبرزها الأعراف التقليدية للجنسين والعنف ضد الطالبات. كما اشارت بشكل خاص الى  تجاهل الظروف  الخاصة لاحتياجات الفتيات ذوات الإعاقة مما يمنعهم من استكمال دراستهم. أما بالنسبة لختان الاناث ، أشار المسح الصحي إلى أن 65٪ من الفتيات والنساء في اثيوبيا، اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15-49 عامًا قد خضعن لممارسة الختان. كما أعلنت الورقة  إن 40% من الفتيات في اثيوبيا يتزوجن قبل بلوغهن سن 18 عامًا وأضافت تفاصيل عن هشاشة وضعف نظام الرعاية الصحية للنساء والفتيات وما يترتب عليه من مضاعفات خطيرة أثناء مرحلة الحمل وأثناء الولادة وما بعدها.

ومن جانبها، صرحت هاجر منصف مديرة وحدة الشؤون الافريقية والتنمية المستدامة ان تراجع مؤشرات التنمية في اثيوبيا له تأثير جسيم على الأطفال والفتيات بشكل خاص فعدم الاستقرار السياسي والاقتصادي من ناحية وعدم إعطاء أولوية لتنفيذ أجندة 2030 من الناحية الأخرى من شأنه التأثير على جميع جوانب الحياة اليومية للفتاه من الفقر، الصحة، الغذاء والمياه النظيفة وغيرهم من الحقوق الأساسية وهو ما ظهر في بعض الإحصائيات التي تضمنتها الدراسة.

الجدير بالذكر أن قارة أفريقيا تأتي ضمن اهتمام مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، كونها عضو الجمعية العمومية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي والثقافي في الإتحاد الأفريقي، كذلك هي منسق إقليم شمال أفريقيا في مجموعة المنظمات غير الحكومية الكبرى بأفريقيا التابعة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة.

 

وضع الفتيات في اثيوبيا

Comments

comments

شاهد أيضاً

ماعت تصدر تقرير شهر سبتمبر عن الإرهاب في القارة الأفريقية

ماعت تصدر تقرير شهر سبتمبر عن الإرهاب في القارة الأفريقية “أيمن عقيل”: نلاحظ تزايد استخدام …

تعليق واحد

  1. كنت اتمني ان تهتم ماعت بنشر وضع الطفلة في مصر فهي ليست يا حسن حال من الفتاة الإثيوبية.وخاصا في يوم الطفلة العالمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.