إتخاذ إجراءات ملموسة للحد من تشويه الأعضاء التناسلية للإناث

في اليوم العالمي لعدم التسامح مطلقًا إزاء تشويه الأعضاء التناسلية للإناث، مؤسسة ماعت تطالب بزيادة عدد الحملات الهادفة لرفع الوعي بهذه الممارسة وتوصي باتخاذ إجراءات ملموسة للحد من تشويه الأعضاء التناسلية للإناث.

في الوقت الذي تعرضت فيه ما يزيد عن 125 مليون فتاة وامرأة على قيد الحياة لختان الإناث في 29 بلداً في أفريقيا والشرق الأوسط، تحتل الصومال صدارة العالم والدول الأفريقية والعربية في نسب انتشار ختان الإناث، بنسبة 98%، ويليها في القائمة غينيا 96% ثم جيبوتي 93%.

وتطالب مؤسسة ماعت بتفعيل المادة 16 من الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب تنص على أن “لكل شخص الحق في التمتع بأفضل حالة صحية بدنية وعقلية يمكنه الوصول إليها.” وتؤكد على تعهد الدول “باتخاذ التدابير اللازمة لحماية صحة شعوبها وضمان حصولها على العناية الطبية في حالة المرض.”

كذلك تطالب المؤسسة بتفعيل المادة 21 من الميثاق الأفريقي لحقوق الطفل ورفاهيته، التي تنص على “حماية الطفل ضد الممارسات الاجتماعية والثقافية الضارة”، وتؤكد كذلك على أن “تتخذ الدول كافة الإجراءات المناسبة للتخلص من الممارسات الاجتماعية والثقافية الضارة التي تؤثر على رفاهية وكرامة ونمو الطفل السليم.” وذلك في سبيل توقف تلك الممارسات شيئًا فشيئًا.

#ماعت_في_أفريقيا_365يوم

#أجندة2030 #أجندة2063

#الحق_في_الصحة

EndFGM#

نسخ رابط مختصر

مواضيع

شارك !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

املأ هذا الحقل
املأ هذا الحقل
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

أضيف مؤخراً

شارك برأيك

كيف ترى التصميم الجديد لموقع ماعت؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

محتوى ذو صلة

القائمة