” الرسم والتلوين ” مدخل ماعت لتحسين التواصل بين الأمهات والأبناء وكسر حدة العنف لدى الأطفال بيوم الأسر الثاني

فى إطار تنفيذ مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان لأنشطه مشروع الحماية المتكاملة لأسر السجناء والمحتجزين – دمج وتأهيل بالتعاون مع مؤسسة دروسوس السويسرية نفذت المؤسسة اليوم الثاني من أيام الأسر الترفيهية والاجتماعية التى تجمع الام والطفل معا وذلك للفئة المستفيدة من منطقة دار السلام والبساتين والخليفة
وينفذ مشروع دمج وتأهيل بمحافظتي القاهرة والجيزة في ستة مناطق مختلفة هي ( أطفيح – المعصرة- دار السلام والبساتين – الخليفة – بولاق – امبابه)
هذا وقد نفذ يوم الأسر الثاني بحديقة الأزهر .لاهالى واسر مناطق ( دار السلام والبساتين – والخليفة ) وقد استفاد من يوم الأسر الثاني عدد ( 20 ) أسره بواقع عدد ( 61فرد ) من أفراد اسر السجناء والمحتجزين وهو النشاط الأول الذي يجمع الأم بأبنائها فى أحضان الطبيعة وفى إطار برنامج تربوي اجتماعي ونفسي كامل مخطط خصيصا للاسره لرفع وعيها وتقويه روابطها .استجابة لطلبات ومقترحات الأسر في توفير وتنفيذ مثل هذا النشاط .
هذا وتأتى فكره ( أيام الأسر) لتقديم دعم نفسي واجتماعي من ثلاث مستويات لتقديم نوع من الإرشاد النفسي والاجتماعي وتمكين الأسرة من قضاء وقت ايجابي معا خارج سياق الحياة اليومية .، وكمكون ترفيهي للأطفال وللأمهات فضلا عن جلسات التوعية للأمهات حول إطار حقوق الطفل

شهد اليوم إقبالا ملحوظا من الأسر بالمشروع وأطفالهم ولاقى البرنامج الموضوع من الأخصائيين النفسيين والاجتماعيين تجاوبا وتفاعلا بين الأسر والأطفال لاسيما بعدما استجابت إدارة المؤسسة بتغير مواعيد اليوم لينفذ مساء تجنبا لحرارة الشمس وهو ما زادت معه فعاليه الأمهات والأطفال فى الفقرات

ومن الجدير بالذكر دقه تصميم برنامج اليوم والذي أتاح للأسر المشاركة والفعالية والتعبير عن مشكلاتهم التربوية مع أبنائهم وتبادل خبرات الأسر فيما بينهم فى القصص والمواقف الشبيه بتيسر متقن من ميسري ومحاضري الجلسات التربوية والنفسية .

وشهدت فقرات الأطفال الخاصة بالتعبير عن الذات وتقدير الذات عن طريق الألعاب الجماعية والرسومات تفاعلا كبيرا بين المحاضرين والأطفال .
وقد عكست الرسومات التى قام بها الأطفال كما كبيرا من المشكلات النفسية كالعدوان والانطواء . وهو ما قام الأخصائيين النفسين والاجتماعيين بالعمل على تصميم تدخلات مخططه سيتم استكمالها بمراكز المشورة بالمشروع ومن خلال الأيام التالية للأسر .

ومن ابرز المشكلات التي طرحتها الأمهات فى جلسة الأمهات الخاصة بفنون التربية هو العدوان الغالب على بعض الأطفال والانطواء الغالب على بعض الأطفال الآخرين وكانت فقره الرسم والتلوين احد تدخلات فريق العمل اليوم لتفريغ الطاقة السلبية لدى الأبناء وطرح مساحه للتعبير عن ذواتهم كما يرونها . وتم تنفيذ بعض الجلسات الفردية مع بعض الامهات التى لوحظ احتياجهم الشديد لتوجيههم لسبل مختلفة فى الاتصال والتواصل بين أبنائهم وكيفيه تحفيزهم وتقدير ذاتهم

وزادت مساحات حديقة الأزهر الخضراء الشاسعة من بهجة الأسر خلال فترات التجول وممارسة الألعاب فى منطقه العاب الأطفال والعاب المسابقات بين الأسر والأسر وبين الأسر والأبناء وبين الأبناء والأبناء.. .

وفى الختام تدعوا مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان كافة فئات المجتمع لتبنى قضيه أبناء السجناء والمحتجزين ومحاوله العمل المشترك بيننا على دمج هذه الفئة بالمجتمع وإعادتها مره أخرى أسره فاعله منتجه .

نسخ رابط مختصر

مواضيع

شارك !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

املأ هذا الحقل
املأ هذا الحقل
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

أضيف مؤخراً

شارك برأيك

كيف ترى التصميم الجديد لموقع ماعت؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

محتوى ذو صلة

القائمة