بيان البعثة المشتركة للشبكة الدولية للحقوق و التنمية و مؤسسة ماعت للسلام و التنمية و حقوق الانسان بيان اولى عن عملية التصويت فى اليوم الاول

من خلال بعثة مشتركة باجمالى (١١٩٨) مراقب دولى و مراقب محلى، (٢٣) غرفة عمليات محلية، و غرفة عمليات مركزية. تابعت البعثة المشتركة سير عمليات التصويت فى (٢٣) محافظة مصرية (القاهرة- الجيزة- القليوبية- الغربية- المنوفية- الدقهلية- الشرقية- الاسكندرية- كفر الشيخ- البحيرة- الفيوم- بنى سويف- المنيا- سوهاج- اسيوط- قنا- جنوب سيناء- شمال سيناء- بورسعيد- السويس- الاسماعيلية)

و هنا تود البعثة أن تشير الى التالى:-

اولا: من خلال تقارير مراقبينا الى غرف العمليات و عملية جدولة البيانات فى الغرفة المركزية تهنئ البعثة الشعب المصرى على نجاح العملية فى اليوم الأول، و تطابقها فى المجمل مع المعايير الدولية و الاطار القانونى الناظم لها.

ثانيا: المؤشرات الأولية لغرفة العمليات المركزية تشير الى ان نسبة المشاركة فى المناطق الشعبية قد تجاوزت ٧٥٪ و المناطق الحضرية ٤٠٪ و المناطق الريفية ٦٥٪، و أن محافظة القاهرة شهدت عملية تصويت عالية جدا، و اقبالا شديدا من المقترعين.

ثالثا: شهدت عمليات الصباح الاولى ارتباكا و بعض الخلل فى الايقاء بالمواعيد المحدده الصادره عن اللجنة العليا للانتخابات، سرعان ما أن بدأ ينتظم من الساعات اللاحقة، و كان واضحا ان اغلب الخلل قد تركز فى مراكز اقتراع الوافدين. و المؤشرات الاولى لفرقة العمليات يشير الى ان الخلل فى المراكز المتابعة لم يتجاوز ٤٪ من اجمالى المراكز.

رابعا: تؤكد البعثة على رصدها لمحاولات عنف لمنع الناخبين عن الوصول الى مراكز الاقتراع ، و بعض الاعمال العنيفة بدءا من وضع عبوات بدائية و حرق اطارات و اغلاق الطرق المؤدية الى بعض المراكز، و ان التقرير الختامى سيتضمن تفاصيل محددة لتلك الاحداث و مدى تاثيرها على عملية التصويت.

خامسا تشير البعثة الى وجود مظاهر دعائية بالقرب من المراكز الانتخابية خلافا للقانون، اتسم اغلبها بالعفوية و عدم المركزية.

سادسا: تشير البعثة ان التقرير الاولى لفرقة العمليات الراصد لتصرف قوى الامن من الجيش و الشرطة المكلفة بتامين العملية أظهرت الى وجود حيادية و احترام لارادة المقترعين رغم ان ذلك لا ينفى وقوع حوادث لم تؤثر بالمجمل على العملية الاستفتائية.

سابعا: تشير البعثة الى تلقيها بعض الشكاوى التى لازالت قيد التحقيق من المواطنين حول سوء التصرف لبعض مستويات اللجان، و ان بعض القضاة فى اللجان طالبوهم بالتصويت ضد الدستور، و فى مراكز اخرى تم تسجيل انسحاب بعض المسؤولين من اللجان نتيجة لمواقف سياسية مرتبطة بالجدل السياسى فى مصر. و هنا تؤكد البعثة ان تلك الحوادث فى الاجمال لم تؤثر على انسياب عملية التصويت.

ثامنا: تؤكد البعثة و من خلال خبراتها المتراكمة ان اللجنة العليا للانتخابات قامت بعملية احترافية شملت ٣٠٣١٧ مركز انتخابى و عملت على توفير المواد اللازمة و المظفين و التسهيلات التى ادات الى وجود عملية انسيابية و هنا تود البعثة ان توصى اللجنة بضرورة توفير المزيد من التسهيلات لكبار السن نظرا للكثافة امام المراكز و عملية الانتظار الطويل.

تاسعا: تؤكد البعثة ان متابعيها لم يسجلوا اى مضايقات او اعاقة لعملهم و انهم اتموا عمليات الاغلاق التى سارت بانسيابية جيدة.

عاشرا: تسجل البعثة اسفها لسقوط ضحايا نتيجة محاولات عنف خارج مراكز الاقتراع كان الهدف منها محاولة اعاقة عملية الاقتراع

تؤكد البعثة على استمرار متابعيها بالعمل الميدانى و اعداد تقرير نهائى شامل لعملية التصويت و الفرز و اعلان النتائج و ان التقرير التمهيدى للتقرير الختامى سيعلن عنه فى مؤتمر صحفى سيعقد يوم الخميس الموافق١٦ يناير ٢٠١٤ الساعة الخامسة مساء فى فندق الانتركونتينتال سيتى ستارز.

نسخ رابط مختصر

مواضيع

شارك !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

املأ هذا الحقل
املأ هذا الحقل
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

أضيف مؤخراً

شارك برأيك

كيف ترى التصميم الجديد لموقع ماعت؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

محتوى ذو صلة

القائمة