تضم إفريقيا نوعين من الأديان

يعتبر الدين في أفريقيا محركًا للواقع -ليس الثقافي والاجتماعي فحسب، لكن السياسي والاقتصادي في كثير من الأحيان. وتضم إفريقيا نوعين من الأديان؛ هما: الأديان التقليديَّة، والأديان الوافدة التي تضم مجموعة دينية كبيرة. ويتوزع ممارسو الديانات التقليديَّة بشكل خاص في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى بين 43 دولة، ويُقدَّر عددهم بحوالي 70 إلى 100 مليون نسمة، أي 12٪ من سكان إفريقيا، في حين أن أكبر الديانات في إفريقيا هي المسيحية 45٪ والإسلام يعتنقه 40٪ من الأفارقة.

تنص المادة 8 من الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب على أن “حرية العقيدة وممارسة الشعائر الدينية مكفولة، ولا يجوز تعريض أحد لإجراءات تقيد ممارسة هذه الحريات، مع مراعاة القانون والنظام العام”.

وترى مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان أن هذا الزخم والتنوع في الأديان -تعدادًا وتفاعلاً وتأثيرًا- يحتاج قدر كبير من تقبل الآخر والحوار البناء القائم تقبل الاختلاف العقائدي، والابتعاد عن اشعال فتيل الفتنة بكل الوسائل. وتنادي المؤسسة بتفعيل دور المجتمع المدني والديني، وكذلك المؤسسات الرسمية نحو ترسيخ شامل لتلك الثقافة.

#ماعت_في_أفريقيا_365يوم

نسخ رابط مختصر

مواضيع

شارك !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

املأ هذا الحقل
املأ هذا الحقل
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

أضيف مؤخراً

شارك برأيك

كيف ترى التصميم الجديد لموقع ماعت؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

محتوى ذو صلة

القائمة