fbpx

تقرير عن حقوق الطفل في جنوب السودان

تقرير عن حقوق الطفل في جنوب السودان

منشور على هامش أعمال الفريق العامل لما قبل الدورة 88 للجنة حقوق الطفل

 

تمهيد

دخل جنوب السودان في حربين أهليتين بداية من عام 2013. وبفعل النزاع القائم تم توثيق انتهاكات خطيرة ضد حقوق الأطفال الأساسية والازمة لعيش حياة كريمة حيث عدم الحصول على الغذاء والخدمات الصحية، وتجنيد الأطفال في الجماعات المسلحة، الاستغلال والتعذيب، التسرب من المدرسة والفقر المدقع.

تنشر مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان هذه الدراسة، على هامش أعمال الفريق العامل لما قبل الدورة 88 للجنة حقوق الطفل، وذلك لتسليط الضوء على المبادئ الأساسية لحقوق الطفل في جنوب السودان هذا بالإضافة إلى استعراض تطور أوضاع الطفل هناك خاصة في ظل الظروف الداخلية التي مرت بها جنوب السودان مؤخراً، جنباً إلى التطرق لمعرفة أثر الأزمة الصحية العالمية على الطفل الجنوب سودانى. وتتختم الدراسة بمجموعة من التوصيات الموجهة لأصحاب المصلحة لضمان تعزيز حقوق الطفل الأساسية.

أولا: الأسس الحقوقية للطفل في جنوب السودان

أ‌.      طفل جنوب السودان في الآليات الدولية

 حرصت دولة جنوب السودان على الانخراط في الآليات الدولية عقب استقلالها في عام 2011 حيث قامت بالتصديق على الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل في يناير 2015 كذلك انضمت إلى البرتوكول الاختيارى الملحق بالاتفاقية بشأن اشتراك الأطفال في النزاعات المسلحة في سبتمبر 2018 جنباً إلى البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل بشأن بيع الأطفال واستغلالهم في البغاء وفي المواد الإباحية. وعلى الرغم من مرور أكثر من 6 سنوات على الانضمام للاتفاقية الدولية إلا انها شاركت لأول مرة في لجنة حقوق الطفل المنبثقة عن الاتفاقية في نوفمبر 2020.[1] ومن جانب اخر كانت دول جنوب السودان واحدة من الدول التي انضمت إلى الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة في ديسمبر 2018 والمعروف أيضا “بميثاق مراكش” والذي يضمن تعزيز حماية الأطفال لاسيما فيما يخص الفضايا المتعلقة بالهجرة.

ب‌.   الطفل في القوانين والتشريعات المُنظمة لجنوب السودان

وعلى الصعيد الوطنى اعتمدت دولة جنوب السودان عدد من القوانين والأطر التشريعية التي تضمن حماية حقوق الأطفال والعمل على إدماج المواثيق والمعاهدات الدولية داخل اطارها الوطنى. حيث الدستور الانتقالي المُعدل لجمهورية جنوب السودان في عام 2011 والمادة 1 (4) منه التي تنص على أهمية العدل والمساواة واحترام كرامة الإنسان والنهوض بحقوق الإنسان والحريات الأساسية. كما يعكس الدستور حقوق الأطفال بموجب الاتفاقية في الفصل 17 من الدستور الذي ينص على حقوق الأطفال في الحياة، الاسم والجنسية، الإعالة من قبل الوالدين، عدم التعرض لآى شكل من أشكال العنف أو الاستغلال، الحق في الصحة والتعليم، الحماية من كافة أشكال التمييز والإقصاء، عدم التعرض لاى شكل من اشكال الممارسا العنيفة المرتبطة بالعادات والتقاليد و الحماية من الاختطاف والاتجار

وفى عام 2008 اعتمدت الحكومة قانون الطفل والذي يعمل على تعزيز وحماية الطفل الجنوب سودانى، فهو تشريع شامل يدمج الاتفاقية في القانون الوطني ويعزز القوانين المتعلقة بحقوق ورفاهية الأطفال. ومع ذلك، لا يزال تطبيق قانون الطفل موضع التنفيذ الكامل كما انه لم يتم نشره على نطاق واسع في جميع الولايات والقطاعات البالغ عددها 32 ولاية. وعلى الرغم من جهود حكومة جنوب السودان كافة للتحسين من أوضاع الطفل وتعزيز المزيد من حقوقه إلا انه لايزال الطفل الجنوب سودانى يواجه العديد من التحديات فيما يخص الحقوق والمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان.

للحصول علي نسخة كاملة من التقرير برجاء استكمال البيانات التالية :-

 

نسخ رابط مختصر

مواضيع

شارك !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

املأ هذا الحقل
املأ هذا الحقل
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

أضيف مؤخراً

شارك برأيك

عذرا، لا توجد استطلاعات متاحة في الوقت الراهن.

محتوى ذو صلة

القائمة