جنوب السودان.. عنف قبلي مجددًا

تشهد جنوب السودان عنفًا قبليًا في وسط وشرق البلاد، إذ تستخدم العشائر المتنافسة الأسلحة، في ظل عدم قدرة السلطات عن ردعها، مما أدى لمقتل المئات وتشريد الآلاف وتعريض النساء والأطفال للعنف الجنسي.

خلال الشهر الماضي فحسب، قتل وأصيب عشرات المدنيين جراء اشتباكات في ولاية “جونقلي” شرقي البلاد. كما قتل ما لا يقل عن 30 شخصًا جراء اشتباك عشائري في ولاية “ليك”، في الوقت الذي تعرضت فيها أكثر من 200 امرأة وطفل للاختطاف والعنف الجنسي، وإجبار حوالي 8000 شخص على البحث عن الأمان في الملاجئ المؤقتة بالقرب من قاعدة الأمم المتحدة لحفظ السلام في “بيبور”.

ترى مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان أن النزاع القبلي وتصعيد العنف لا يقدم إلا مزيد من العنف، في الوقت الذي يحتاج فيه جنوب السودان التأكيد على وحدته الوطنية بعد سنوات مريرة من الصراع. وتعيد المؤسسة تأكيدها على ضرورة الوقف الحاسم لمثل تلك الأعمال، تحقيقًا للهدف 16 من أهداف التنمية المستدامة 2030.

#ماعت_في_أفريقيا_365يوم

نسخ رابط مختصر

مواضيع

شارك !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

املأ هذا الحقل
املأ هذا الحقل
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

أضيف مؤخراً

شارك برأيك

كيف ترى التصميم الجديد لموقع ماعت؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

محتوى ذو صلة

القائمة