رئاسة الشبكة الوطنية المصرية تفتتح العرض المسرحي “حاول تتحاور” على مسرح الهوسابير

افتتحت رئاسة الشبكة الوطنية المصرية لمؤسسة آنا ليند الأورومتوسطية للحوار بين الثقافات الممثلة في مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان العرض المسرحي “حاول تتحاور” في 25 سبتمبر 2014 على مسرح الهوسابير, وتم تنظيم العرض في إطار الخطة الإستراتيجية لتطوير الشبكة – الخطوة السادسة التي تنفذها مؤسسة ماعت بوصفها رئيس الشبكة الوطنية المصرية بدعم من مؤسسة آنا ليند الأورومتوسطية للحوار بين الثقافات. ويستمر تنفيذ أنشطة الخطوة السادسة بين نوفمبر 2013 وأكتوبر 2014, وتتضمن مجموعة من الأنشطة تتمثل في اجتماعين للمنظمات الأعضاء وغير الأعضاء بالشبكة بالإضافة لنشاط الشبكة بعنوان “حاول تتحاور” الذي تضمن ورشة تدريبية , تطوير كتيب تعليمي وتنفيذ عمل مسرحي. وقد سعت الحملة لتمكين الفئة المستهدفة من معرفة أدوات ومهارات التحاور ومفاهيمه والتفرقة بين مفهوم الحوار والنقاش والصراع وما إلى ذلك من المفاهيم ذات الصلة، بالإضافة لتعزيز ونشر ثقافة الحوار بشكل فني مبسط ومحبب للجمهور. أما العمل المسرحي فقد سعى إلى ترسيخ ثقافة الحوار في المجتمع المصري، وتوظيف الفن بكل ما يحمله من دور تنويري وتنموي في خدمة واحدة من أهم القضايا التي يعيشها المجتمع المصري في الوقت الراهن. قدم العرض على المسرح فرقة قصر ثقافة بهتيم, وقام بتأليفه وإخراجه المخرج المسرحي أسامة لطفي, كما حضر العرض ما يزيد عن 250 مشاهد من مختلف الأعمار والخلفيات. وقامت رئاسة الشبكة خلال العرض بتكريم كل من: الأستاذ, حسن سعد نائب رئيس تحرير جريدة الجمهورية ورئيس الصفحة الفنية بالجمهورية, والأستاذة, أروى قدوره مديرة المسرح الهوسابير لجهودهم في مساندة الحملة إعلاميا ولوجيستيا. ويعد العمل المسرحي “حاول تتحاور” فانتازيا تناقش في إطار كوميدي, تراجيدي, غنائي معنى الحوار وأهميته وضرورة تقبل الآخر رغم الاختلافات الدينية والسياسية الخ, وتدور أحداث المسرحية حول مؤلف مسرحي يطلب منه المخرج كتابة نص مسرحي عن الحوار وتقبل الآخر, فيحاول المؤلف التواصل مع خبراء التنمية البشرية, ثم يظهر له “عفريت الحوار” الذي يساعده في التواصل مع الفرقة المسرحية, ثم يقرر المؤلف انه سيقوم بتنظيم مائدة حوار لأعضاء الفرقة للخروج بأفكار حول النص الذي يسعى لتأليفه. ومن المتوقع أن يتم تقديم عروض أخرى من العمل المسرحي في مختلف المحافظات خلال الفترة القادمة بجهود ذاتية من مؤسسة ماعت بعد انتهاء مدة المشروع.

نسخ رابط مختصر

مواضيع

شارك !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

املأ هذا الحقل
املأ هذا الحقل
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

أضيف مؤخراً

شارك برأيك

كيف ترى التصميم الجديد لموقع ماعت؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

محتوى ذو صلة

القائمة