عودة لاجئي جنوب السودان: حان وقت تحمل المسؤولية

عاد أكثر من 11 ألف لاجئ خلال شهر يونيو الماضي، لأسباب منها توقيع اتفاق السلام بين الحكومة والجماعات المعارضة، ونقص حصص المساعدات الإنسانية بمعسكرات اللجوء، وانتشار فيروس كوفيد 19 في البلدان التي فروا إليها. وقد عادوا بعدما سلكوا معابر غير رسمية بسبب إغلاق الحدود.

وفي شيء من التفصيل، عاد من معسكرات اللجوء بدولة أوغندا حوالي 5260، بينما بلغت أعداد العائدين من دولة إثيوبيا حوالي 1965، كما عادت مجموعات أخرى من دولة السودان، وعادت مجموعات أخرى من الذين فروا إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية وإفريقيا الوسطى بعد تصاعد العنف بهما.

وبنظرة على السنوات القليلة الماضية، عاد حوالي 30 ألف مواطن إلى البلاد من نوفمبر 2017، كما عاد أكثر من 180 ألف لاجئ للبلاد بعد توقيع اتفاق السلام بين الحكومة والمعارضة في أكتوبر 2018، وعاد أكثر من 24 ألف للبلاد منذ انتشار فيروس كورونا.

ترى مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان أن الوقت قد حان كي تتحمل الحكومة في جنوب السودان مسؤوليتها تجاه أبناء الوطن. وتوصي المؤسسة بأن تعمل الحكومة على تأمين العودة الطوعية لهؤلاء اللاجئين، والعمل على توفير البيئة المناسبة لهم بعد عودتهم بالتعاون مع الهيئات الدولية والإقليمية.

#ماعت_في_أفريقيا_365يوم

نسخ رابط مختصر

مواضيع

شارك !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

املأ هذا الحقل
املأ هذا الحقل
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

أضيف مؤخراً

شارك برأيك

كيف ترى التصميم الجديد لموقع ماعت؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

محتوى ذو صلة

القائمة