fbpx

“ماعت”: المبادرات الوطنية العربية لمكافحة التغيرات المناخية.. واحدة من أبرز مخرجات قمة كوب 27

 “عقيل”: نوصي الجامعة العربية بتعزيز عمل لجنة مكافحة التغيرات المناخية في المنطقة
“صلاح”: ندعو الدول العربية لدعم المبادرات الشبابية الناشئة للحد من الظواهر المناخية المتطرفة

خلال شهر نوفمبر الماضي استضافت مصر قمة المناخ (كوب 27) في مدينة شرم الشيخ، لمناقشة واقع التزامات الدول بمكافحة خطر التغيرات المناخية. وفي إطار حرصها علي تعزيز مجتمعات مستدامة تحافظ على حياة الإنسان، تصدر مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان العدد الحادي عشر من مرصد الهدف الثالث عشر في المنطقة العربية بعنوان “مخرجات قمة كوب 27: مبادرات وطنية عربية لمكافحة التغيرات المناخية”، والذي يسلط الضوء علي واحدة من أبرز مخرجات القمة العالمية وهي المبادرات الوطنية الهادفة للحد من التغير المناخي وظواهره المتطرفة.

وفي العدد الحادى عشر من المرصد جاءت ” الجمهورية التونسية” كملف عدد شهر نوفمبر؛ فخلال المؤتمر أكدت الحكومة التونسية على اعتمدتها استراتيجية وطنية لعام 2050 منخفضة الكربون و المتأقلمة مع المتغيّرات المناخية،وتم التأكيد على أن أهداف مبادرة الشرق الأوسط الأخضر تتطابق مع الأهداف الوطنية الاستراتيجية في تونس، وانخراط الاستراتيجية فيها لتحقيق الاستفادة المتبادلة واستكشاف فرص التمويل المبتكرة ضمن هذه المبادرة.

كما رصد التقرير أبرز الممارسات والجهود العربية الجيدة التي تمت بصدد تعزيز العمل المناخي خلال شهر نوفمبر 2022، حيث أطلقت الحكومة المصرية مبادرة Just Financing، سعيًا لتمويل عادل للعمل المناخي، ولدعم جهود الاستجابة السريعة لتأثيرات الظواهر المناخية المتطرفة، كما يوفر استثمارات وفرص في مشاريع مستدامة تحدث تأثيرًا ملموسًا في المجتمعات الأكثر تهديدًا.

 ومن جانبه أعرب أيمن عقيل؛ الخبير الحقوقي الدولي ورئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، عن أمله في استكمال الجهود التنموية العربية بصدد العمل المناخي ومواجهة التحديات التي تعرقل مسارها في ظل المشاركة الفعالة لحكومات الدول العربية في قمة المناخ السابعة والعشرين، ودعي عقيل الحكومات العربية إلى تعزيز مشاركتهم الأسابيع المناخية في العام القادم، خاصة أن أسبوع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سوف يعقد في المملكة السعودية.

كما كرر “عقيل” توصيته إلى جامعة الدول العربية لتعزيز عمل لجنة التصدي للتغير المناخي، والتي تعمل على تحديد الفرص والتحديات التي تواجه الدول العربية في سبيل التصدي للتغير المناخي، كذلك العمل على إعداد تقارير سنوية عن جهود وتحديات الدول العربية، بدعم من منظمات المجتمع المدني العاملة في هذا المجال.

فيما أشارت مريم صلاح؛ الباحثة في وحدة التنمية المستدامة بمؤسسة ماعت، إلى أهمية دور الشباب في دعم العمل المناخي، ودعت “صلاح” حكومات الدول العربية بتسليط الضوء على المبادرات الشبابية الناشئة بهدف الحد من تداعيات التغير المناخي، ودعم تلك المبادرات وتنفيذها بشكل مشترك مع أصحاب هذه المبادرات من الشباب.

نسخ رابط مختصر

مواضيع

شارك !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

املأ هذا الحقل
املأ هذا الحقل
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

أربعة × اثنين =

أضيف مؤخراً

شارك برأيك

عذرا، لا توجد استطلاعات متاحة في الوقت الراهن.

محتوى ذو صلة

القائمة