ماعت تختتم جلسة استماع حول مقترح قانون الادارة المحلية بمشاركة 12 من نواب البرلمان

ماعت تختتم جلسة استماع حول مقترح قانون الادارة المحلية بمشاركة 12 من نواب البرلمان

“تقليص عدد أعضاء المجالس المحلية وفصل قانون انتخاب المجالس المحلية عن قانون الادارة المحلية” اهم التوصيات

[divider style=”solid” top=”20″ bottom=”20″]

إختتمت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الانسان مساء أمس جلسة استماع موسعة حول مقترح قانون “نظام الادارة المحلية”, بمشاركة ما يزيد عن 70 مشارك من نواب البرلمان, أعضاء الهيئة العليا بالاحزاب السياسية, قادة المجتمع المدني, خبراء الادارة المحلية, راغبي الترشح في الانتخابات المحلية القادمة, ممثلي الجهات التنفيذية, والإعلاميين, بهدف طرح مقترح القانون الذي تم ارساله للبرلمان المصري الشهر الماضي لنقاش مجتمعي موسع.

وتعد مسودة القانون نتيجة سلسة من جلسات الحوار المجتمعي التي بدأتها ماعت في فبراير الماضي, وتضمنت هذه الجلسات ورشة عمل لمناقشة مجموعة من المبادئ والنصوص الرئيسية المقترحة للقانون, والتي طورتها وحدة تحليل الساسة العامة بالمؤسسة, تبعها مائدة مستديرة جمعت مجموعة من نواب البرلمان بما في ذلك رئيس لجنة الإدارة المحلية بالبرلمان المصري, أعضاء المجلس المحلية الشعبية السابقين, وغيرهم من أصحاب المصلحة المختلفين.

وتضمنت أهم النقاط التي دار حولها النقاش ما إذا كان يتم تعيين المحافظين أو انتخابهم في ظل القانون الجديد, وفي هذا الصدد, أيدت معظم أراء النواب وغيرهم من المشاركين ان يتم تعيين المحافظين بقرار من رئيس الجمهورية بشرط موافقة ثلثي اعضاء مجلس النواب على ان يتم انتخاب المحافظ في المستقبل, وفيما يتعلق بتقليص عدد اعضاء المجالس المحلية التي اقترحتها المسودة, فقد رجح المشاركين ان يتم تقليص عدد اعضاء المجالس المحلية خاصة في ظل عدم توافر اماكن مناسبة لاستيعاب جميع الاعضاء في السابق مما نتج عنه تغيب الاعضاء عن الجلسات او عدم انعقادها بشكل منتظم بالاضافة لعدم استيعاب موازنة الدولة ل 60.000 عضو في المجالس المحلية, كما أكد المشاركين على حتمية موافقة مجلس النواب على قرارات رئيس الجمهورية المتعلقة بانشاء او الغاء او دمج المحافظات, بما في ذلك قرارات الاجهزة التنفيذية المتعلقة بانشا اقاليم اقتصادية جديدة, وفيما يتعلق بتشكيل المجلس الاعلى للادارة المحلية, ايدت معظم الاراء ان يترأس المجلس رئيس الوزراء على ان يضم في عضويته المحاظين ورؤساء المجالس المحلية للمحافظات. كما اقترح بعض المشاركين الابقاء على وزارة التنمية المحلية  مع تشكيل لجنة بكل محافظة لمتابعة تنفيذ قرارات الجالس المحلية من جانب المسئولين التنفيذيين.

كما أوصى المشاركين بالاسراع في انشاء الهيئة العليا للانتخابات وفصل قانون انتخابات المجالس المحلية عن قانون الادارة المحلية, وان يتم اختيار المسئولين التنفيذيين من بين اعضاء المجالس المحلية. كما أيد معظم المشاركين ان تكون انتخابات المجالس المحلية بالقائمة المغلقة المطلقة, خاصة في ظل ضمان الدستور في المادة 80 لتمثيل الشباب, ذوي الاعاقة, المرأة, الاقباط, العمال والفلاحين  في القوائم المغلقة.

وأشار المشاركين لاستحالة اتمام انتخابات المجالس المحلية قبل نهاية 2016, خاصة ان اتمام الانتخابات هذا العام سينتج عنه فراغ دستوري في 2021 عندما تنتهي مدة مجلس النواب والمجالس المحلية في نفس العام, خاصة في ظل عدم قدرة الدولة على تحمل اتمام استحقاقين انتخابيين في نفس العام.

وتأتي مسودة القانون في إطار مشروع “الاستعراض الدوري الشامل كأداة لتحسين السياسات العامة خلال المرحلة الانتقالية”, الذي تنفذه المؤسسة بتمويل من الاتحاد الاوروبي على مدار عامين. والذي يسعى لتعزيز دور الاستعراض الدوري الشامل لتحسين السياسات العامة وإصلاح حقوق الإنسان في مصر من خلال إشراك منظمات المجتمع المدني, النشطاء والإعلاميين بفعالية في المتابعة والدعوة للإصلاح الضروري لحقوق الإنسان, بالإضافة لتبني سياسات جديدة متوافقة مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان بناءا على نتائج الاستعراض الدوري الشامل 2014. وتستهدف أنشطة المشروع 5 أقاليم رئيسية تضم: إقليم  القناة وسيناء وشرق الدلتا، إقليم وسط وغرب الدلتا، إقليم القاهرة الكبرى، إقليم  شمال الصعيد، إقليم جنوب الصعيد.

يمكنكم زيارة الصفحة الرسمية للمشروع لمزيد من المعلومات والأخبار المُحدثة:

www.fb.com/UPR.Egypt2016

[fb_album id=”267303286965587″ wp_photos=”true”]

نسخ رابط مختصر

مواضيع

شارك !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

املأ هذا الحقل
املأ هذا الحقل
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

أضيف مؤخراً

شارك برأيك

كيف ترى التصميم الجديد لموقع ماعت؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

محتوى ذو صلة

القائمة