“ماعت” و”الحلم الأفريقي” في جلسة مشتركة على هامش مشروع “تعزيز دور الشباب في السلم والأمن”

سالي عاطف: هناك حاجة لتغيير تعامل الإعلام في المنطقة العربية مع قضايا القارة الأفريقية

أيمن عقيل: إعلام الإرهاب متطور ويلعب على حرب الشائعات، ولابد من مواجهته بنفس أدواته.

نظمت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان على هامش تنفيذها لمشروع تعزيز دور الشباب في السلم والأمن بجنوب المتوسط، جلسة بالشراكة مع مؤسسة الحلم الأفريقي 2063، للحديث عن العلاقة بين دور الإعلام التنموي في تحقيق السلم والأمن في أفريقيا، وذلك بحضور شباب من تونس والجزائر والمغرب ومصر.

وعرضت سالي عاطف الإعلامية والخبيرة التنموية ورئيس مؤسسة الحلم الأفريقي أفكار عما يمكن أن يقوم به الإعلام لتحقيق التنمية في القارة الأفريقية ككل.

مشددة على ضرورة التفرقة بين الإعلام التقليدي والإعلام التكنولوجي المستخدِم لوسائل التواصل الاجتماعي الحديثة؛ والذي يعتبر الوسيلة الأكثر فاعلية لتناول الشأن الأفريقي. وأضافت أنه لا يزال دور الاعلام على الجانبين غير فعال بالقدر الذي نأمله لتحقيق السلم والأمن المنشودَين.

وقال أيمن عقيل رئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان أن الإعلام يمكن أن يساهم في مواجهة التطرف والإرهاب، من خلال الترويج للصورة الصحيحة عن القارة؛ بما يدفع المستثمرين والمانحين للعمل على ملفات التنمية، كالتعليم والصحة والبنية التحتية، بما يساعد على نشر السلم والأمن.

 مضيفًا أن إعلام الجماعات الإرهابية متطور ويلعب على حرب الشائعات، ولابد من مواجهته بنفس أدواته. الجدير بالذكر أن منتدى صناع السلام يأتي في إطار المشروع الذي تنفذه مؤسسة ماعت، بالتعاون مع مركز الشمال والجنوب التابع لمجلس أوروبا في إطار برنامج الجنوب الثالث الممول من الاتحاد الأوروبي ومجلس أوروبا.

نسخ رابط مختصر

مواضيع

شارك !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

املأ هذا الحقل
املأ هذا الحقل
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

أضيف مؤخراً

شارك برأيك

كيف ترى التصميم الجديد لموقع ماعت؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

محتوى ذو صلة

القائمة