ماعت يعرب عن إدانتة لتفجيرات شرم الشيخ

يعرب مركز ماعت للدراسات الحقوقية والدستورية عن إدانته لتفجيرات شرم الشيخ التي أودت بحياة 88 شخصاً بينهم سبعة أجانب وإصابة نحو 200 آخرين- مطالبا الحكومة المصرية الإسراع في خطى الإصلاح السياسي والدستوري الشامل.

ويؤكد المركز أن هذه التفجيرات الإرهابية والوحشية تشكل انتهاكاً جسيماً للحق في الحياة المكفول للمواطنين بمقتضى الدستور المصري والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان، مما يستلزم من الأجهزة تعزيز إجراءاتها الأمنية المشددة وملاحقة مرتكبي التفجيرات الإجرامية وتقديمهم للعدالة ولكن مع مراعاة حقوقهم ومعاملتهم المعاملة الحسنة الغير المهنية والحاطة من الكرامة ،

كما ينبه المركز إلى ضرورة عدم قيام الأجهزة الأمنية بتكرار نفس الاستراتيجية التي اتبعتها عقب حدوث تفجيرات طابا من قبيل الاعتقال العشوائي لما يقرب من 3000 شخص من مواطني سيناء دون توجيه تهم إليهم منذ تاريخ وقوع تفجيرات طابا ، فضلاً عما تعرضوا له من أشكال وصور مختلفة من التعذيب ، لأن مثل هذه الاستراتيجية ستؤدي فقط إلى إدخال البلاد في موجة من العنف والعنف المضاد، فبرغم أهمية مواجهة أعمال العنف المسلح وحماية المجتمع والمدنيين من القائمين بأعمال العنف ، ولكن في نفس الوقت فإن احترام حقوق الإنسان ومعايير العدالة في مواجهة هذه الجماعات المسلحة لا يتناقض مع قرارات المواجهة وتحقيق الأمن في البلاد، بل أن الطريق الوحيد الذي يؤدي إلى نجاح المواجهة هو الاحترام الكامل لقيم ومبادىء حقوق الإنسان .

ونظراً لجسامة وخطورة تفجيرات شرم الشيخ الثلاث وما سيترتب عليها من تداعيات فادحة فإن المركز يطالب الحكومة بما يلي :

– رفع حالة الطوارىء بعد أن ثبت فشلها في الحد من العمليات الإرهابية، والاستعاضة عن قانون الطوارىء بالقانون الجنائي الكفيل بمواجهة أي خروج على القانون والشرعية، وتصفية أوضاع المعتقلين ووضع حد لممارسات التعذيب وسوء المعاملة ووقف سياسات القبض التعسفي والاعتقال العشوائي .

– الإسراع في خطى الإصلاح السياسي والدستوري الشامل، فتطبيق الديمقراطية وسيادة حكم القانون والسماح للرأي الآخر للتعبير عن نفسه بمنتهى الحرية وعدم التضييق على المؤتمرات والمظاهرات المعارضة وتوفير الضمانات الكافية لإجراء انتخابات حرة ونزيهة وإمكانية تداول السلطة واحترام الحقوق والحريات المكفولة للمواطنين، سيسهم بشكل أو بآخر في عدم توفير البيئة الخصبة لنمو مثل هذه العمليات الإرهابية، فالإصلاح السياسي والدستوري هو السبيل الآن لحل جميع الأزمات والمشكلات

نسخ رابط مختصر

مواضيع

شارك !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

املأ هذا الحقل
املأ هذا الحقل
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

أضيف مؤخراً

شارك برأيك

كيف ترى التصميم الجديد لموقع ماعت؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

محتوى ذو صلة

القائمة