نداء مشترك من الهيئات والمنظمات المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان

من الهيئات والمنظمات المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان

من اجل إيقاف نزيف الدم في الشوارع السورية

ومن اجل إيقاف كل أشكال ومصادر العنف المسلح الدموي

ومن اجل إيقاف كل عمليات الاغتيال والاختطاف والاختفاء القسري

إننا في الهيئات والمنظمات المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، ننظر ببالغ القلق والإدانة والاستنكار، الى التطورات الخطيرة المؤلمة الحاصلة في سورية، مع تواصل نزيف الدم في سورية، و تصاعد حالة العنف التدميرية، ومع الاستنزاف الخطير في بنية المجتمع السوري وتكويناته. وفي ظل قلق جدي وخوف حقيقي على مصير سورية الجغرافية والمجتمع، بغياب الحلول السياسية الممكنة، وصعوبة الحسم العسكري لصالح أحد الطرفين بسبب التوازنات العسكرية والسياسية الإقليمية والدولية، ودورها في إدارة الصراع والتحكم فيه، مما خلق حالة من الخوف الحقيقي من تدمير سورية وتمزيق وحدة النسيج المجتمعي. واحتمال انتقال آثار هذا الدمار لتشمل المنطقة كلها.

إن النزاع الدامي في سورية، أفرز دمار هائل في البنى والممتلكات العامة والخاصة، وتفتيت المجتمعات السكانية وهدم المنازل والمحلات والمدارس والمستشفيات والأبنية الحكومية وتدمير شبكات المياه والكهرباء والصرف الصحي، واسقط أللآلاف من القتلى والجرحى، وأدى إلى نزوح وفرار ولجوء أكثر من ستة ملايين شخص تركوا منازلهم، من بينهم أكثر من مليون لاجئ فروا إلى بلدان مجاورة، إضافة إلى الآلاف المعتقلين والمختفين قسريا.

ونتيجة للتشابكات والتعقيدات المحلية والإقليمية والدولية التي تتحكم بالأزمة السورية، فما زلنا نرى بإمكانية الحل السياسي في سورية، عبر توافقات دولية ملزمة، تسمح بإصدار قرار دولي ملزم، يتضمن:الوقف الفوري لإطلاق النار على كامل الجغرافيا السورية، متضمناً آليات للمراقبة والتحقق وحظر توريد السلاح، مع مباشرة العملية السياسية عبر الدعوة لمؤتمر وطني يشارك فيه جميع ممثلي التيارات السياسية والشبابية والنسائية وتحت رعاية إقليمية ودولية، ويؤدي إلى وضع ميثاق وطني لسورية المستقبل، وإعلان دستوري مؤقت، والتوافق على ترتيبات المرحلة الانتقالية إلى نظام ديمقراطي.

إننا في الهيئات والمنظمات المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، إذ نتوجه بالتعازي الحارة والقلبية، لجميع من سقطوا من المواطنين السورين من المدنيين والشرطة والجيش، ومع تمنياتنا لجميع الجرحى بالشفاء العاجل، مع الإدانة والاستنكار لجميع ممارسات العنف والقتل والاغتيال والاختفاء القسري، أيا كانت مصادرها ومبرراتها، فإننا نتوجه إلى جميع الأطراف المعنية الإقليمية والدولية، من أجل تحمل مسؤوليتهم تجاه شعب سوريا ومستقبل المنطقة ككل. ونطالبهم بالعمل الجدي والسريع من أجل التوصل إلى حل سياسي سلمي للازمة السورية، ولإيقاف نزيف الدم والتدمير، كذلك فإننا نتوجه إلى جميع الأطراف الحكومية وغير الحكومية، من أجل العمل على:

1. الوقف الفوري لدوامة العنف والقتل ونزيف الدم في الشوارع السورية، آيا كانت مصادر هذا العنف وآيا كانت أشكاله ومبرراته.

2. تلبية الحاجات الإنسانية للمدن المنكوبة وللمهجرين داخل البلاد وخارجه وإغاثتهم بكافة المستلزمات الغذائية والطبية، علاوة على تدهور الأوضاع المعاشية والإنسانية والاقتصادية التي يعيشها الشعب السوري .

3. تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة ومحايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سورية، تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له، وعن المسئولين عن وقوع ضحايا ( قتلى وجرحى )، سواء أكانوا حكوميين أو غير حكوميين، وإحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.

4. قيام المنظمات والهيئات المعنية بالدفاع عن قيم المواطنة وحقوق الإنسان في سورية، باجتراح السبل الآمنة وابتداع الطرق السليمة التي تساهم بنشر وتثبيت قيم المواطنة والتسامح بين السوريين على اختلاف انتماءاتهم ومشاربهم، على أن تكون بمثابة الضمانات الحقيقية لصيانة وحدة المجتمع السوري وضمان مستقبل ديمقراطي آمن لجميع أبنائه بالتساوي دون أي استثناء.

5. دعم الخطط والمشاريع التي تهدف إلى إدارة المرحلة الانتقالية في سوريا وتخصيص موارد لدعم مشاريع إعادة الأعمار والتنمية والتكثيف من مشاريع ورشات التدريب التي تهدف الى تدريب القادة السياسيين السورين على العملية الديمقراطية وممارستها ومساعدتهم في إدراج مفاهيم ومبادئ العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية في الحياة السياسية في سوريا المستقبل على أساس الوحدة الوطنية وعدم التمييز بين السوريين لأسباب دينية أو طائفية أو قومية أو بسبب الجنس واللون أو لأي سبب آخر وبالتالي ضمان حقوق المكونات وإلغاء كافة السياسات التمييزية بحقها وإزالة أثارها ونتائجها وضمان مشاركتها السياسية بشكل متساو.

6. إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، وجميع من تم اعتقالهم بسبب مشاركاتهم بالتجمعات السلمية التي قامت في مختلف المدن السورية، ما لم توجه إليهم تهمة جنائية معترف بها ويقدموا على وجه السرعةً لمحاكمة تتوفر فيها معايير المحاكمة العادلة.

7. دعم الجهود الرامية إلى ايجاد حل ديمقراطي وعادل لقضية الشعب الكردي في البلاد وضمان حقوقه القومية المشروعة ضمن إطار المتحد الوطني.

8. العمل السريع من أجل إطلاق سراح كافة المختطفين أيا تكن الجهات الخاطفة .

9. الكشف الفوري عن مصير المفقودين.، بعد وجود ملفاً واسعاً جداً يخص المفقودين.

عمان 29\4\2013

الهيئات والمنظمات الموقعة

1- مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان

2- المنظمة العربية لحقوق الانسان في الأردن

3- جمعية النساء العربيات / الاردن

4- الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان / الجزائر

5- منظمة يمن للدفاع عن الحقوق والحريات الديمقراطية/ اليمن

6- مركز الخيام لتاهيل ضحايا التعذيب/ لبنان

7- شبكة امان للتاهيل والدفاع عن حقوق الإنسان / لبنان

8- جمعية المرأة البحرينية

9- ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان/ مصر

نسخ رابط مختصر

مواضيع

شارك !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

املأ هذا الحقل
املأ هذا الحقل
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

أضيف مؤخراً

شارك برأيك

كيف ترى التصميم الجديد لموقع ماعت؟

عرض النتائج

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

محتوى ذو صلة

القائمة