fbpx

نظرة على أوضاع حقوق الإنسان في فلسطين / إسرائيل خلال الربع الأول من عام 2021

نظرة على أوضاع حقوق الإنسان في فلسطين / إسرائيل خلال الربع الأول من عام 2021

مقدمة

خلال الربع الأول من عام 2021 استمرت سلطات الاحتلال الإسرائيلية في ارتكاب أنماط متعددة وخطيرة من انتهاكات حقوق الإنسان، مخلفة خريطة متنوعة من الضحايا بين الفئات المختلفة للشعب الفلسطيني، حيث واصلت قوات الاحتلال تنفيذ جرائمها وانتهاكاتها ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، بما في ذلك اقتحام المدن الفلسطينية والاستخدام المفرط للقوة، وشن مداهمات واعتقالات وأعمال تنكيل بالمواطنين مما أدى لمزيد من ترويع المدنيين. فضلا عن تصاعد أعمال الهدم والتجريف وتوزيع إخطارات الهدم في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية. كما نفذ المستوطنون اعتداءات متعددة على الأراضي والمزارعين والمنازل.

فخلال الثلاث الاشهر الاولي من عام 2021 – الفترة الزمنية التي يتناولها التقرير- واصلت إسرائيل انتهاكاتها لكافة القواعد والمبادئ التي يقرها القانون الدولي. فما بين الاعتداءات والمصادرة والهدم وسلب الاراضي والتهجير والحصار مرت هذه الاشهر الثلاث على الفلسطينيين كعادتهم طوال الـ 74 عاما الماضية.

فقد واصلت سلطات الاحتلال الإسرائيلية تكريس سياسات الفصل العنصري ضد الشعب الفلسطيني، من خلال مجموعة من القوانين والسياسات والممارسات المصممة لفصل الفلسطينيين وتجزئتهم وعزلهم، إذ تم تقسيم الشعب الفلسطيني عمداً إلى أربع أقسام منفصلة قانونياً وسياسياً وجغرافياً، وتشمل؛ الفلسطينيين حملة الجنسية الإسرائيلية، والفلسطينيين المقيمين في القدس، والفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة الخاضعين للقانون العسكري الإسرائيلي، واللاجئين الفلسطينيين المنفيين في الخارج، وتتحمل هذه السياسات المسئولية الأكبر عن تدهور الظروف المعيشية في الأراضي الفلسطينية، وحرمان الفلسطينيين من الممتلكات والموارد الطبيعية، ومن التحكم في ثرواتهم الغذائية وإنتاجهم الاقتصادي، كما تفرض هذه السياسات قيوداً صارخة على الحق في التنقل والإقامة، وجمع شمل الأسر.

وخلال هذه التقرير تقدم مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الانسان رصداً وتحليلياً لأهم التطورات السياسية والتشريعية والانسانية على الساحة الفلسطينية مركزة على أبرز الانتهاكات التي ارتكبتها قوات الاحتلال الاسرائيلي ضد شعب فلسطين خلال الربع الأول من عام 2021.

نسخ رابط مختصر

مواضيع

شارك !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

املأ هذا الحقل
املأ هذا الحقل
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

أضيف مؤخراً

شارك برأيك

عذرا، لا توجد استطلاعات متاحة في الوقت الراهن.

محتوى ذو صلة

القائمة