fbpx

ورشة عمل تحت عنوان “تثقيف الشباب حول الحد من انتشار استخدام الأسلحة النووية “

منذ أن بدأت تجارب الأسلحة النووية في 16 يوليو 1945، تم إجراء ما يقرب من 2000 اختبار. في الأيام الأولى للتجارب النووية، لم يكن هناك اهتمام يذكر بآثارها المدمرة على حياة الإنسان، ناهيك عن مخاطر السقوط النووي من تجارب الغلاف الجوي. لقد أظهر لنا الإدراك المتأخر والتاريخ الآثار المرعبة والمأساوية لتجارب الأسلحة النووية، لا سيما عندما تنحرف الظروف الخاضعة للرقابة، وفي ضوء الأسلحة النووية الأقوى والأكثر تدميراً الموجودة اليوم.

حيث تم إجراء أكثر من 2000 تجربة نووية منذ أول انفجار نووي، اختبار ترينيتي في 16 يوليو 1945 في نيو مكسيكو، الولايات المتحدة. معًا، أدت تداعيات هذه الاختبارات إلى تقزيم كمية النشاط الإشعاعي المنبعث في البيئة من أي حادث نووي.

على الرغم من المشاركة الدولية فهم أن الأسلحة النووية غير إنسانية وبالتالي لا ينبغي استخدامها أبدًا الاستمرار في تأطيرها كجزء أساسي من الأمن الدولي، والمفارقة، السلام ينظر الكثيرون إلى الأسلحة النووية على أنها شر لا بد منه، خاصة في المناخ السياسي الأخير المتغير باستمرار والذي يتسم بالتوترات المتزايدة في البعض مناطق من العالم. في الوقت نفسه ، يشعر الشباب بأنهم بعيدون عن هذه القضية ، إما عن نقص الوعي  أو لأنهم يشعرون أنهم لا يملكون القدرة على إحداث فرق.

وهذا يعنى أن حاجة إلى تكامل الجهود ليس فقط في تطبيق الاتفاقيات الدولية ذات صله، وانما أيضا في تثقيف الشباب ومشاركتهم في الضغط والحشد للالتزام بمناهضة التجارب الأسلحة النووية، وفقا لأخر إحصائية لعام 2013 التي أجرتها الأمم المتحدة حول معرفة الشباب بـالأسلحة النووية 86.4٪ من المشاركين كانوا على علم بتلك الذرات تم استخدام القنابل في الحرب العالمية الثانية، وكانت اليابان تتمتع بأعلى درجة من الوعي في 91.9 والفلبين هي الأدنى 71.8٪. أكثر من 1 من أصل 4 مشاركين في الفلبين (27.7٪) لم يتمكنوا من تسمية البلد أو المدن التي كانت عليها القنابل إسقاط. في مسح 2013، النسبة المئوية الناس على علم بالقنابل الذرية المستخدمة أثناء انخفضت الحرب العالمية الثانية بشكل طفيف إلى 81.1٪ وفقا لإحصائية حديثة أجرتها وحدة القانون الدولي الإنساني بمؤسسة ماعت حول معرفة الشباب بالجهود الدولية التي تبذلها المؤسسات الدولية ومكاتب الأمم المتحدة منذ الإعلان عن اليوم الدولي لمناهضة التجارب النووية وعدد التطورات والمناقشات والمبادرات الهامة المعمول بها 20% مقابل معرفتهم بالتحديات والاخطار الناجمة من الأسلحة النووية 50.5%

مما دفع وحدة القانون الدولي الإنساني (ماعت) تقترح تنظيم ورشة عمل تحت عنوان “تثقيف الشباب حول الحد من انتشار استخدام الأسلحة النووية   “بالتعاون مع مركز جنيف لسياسية الأمن ومكتب نزع السلاح بالأمم المتحدة بوصفهم الداعمين لتثقيف الشباب في مجالات نزع السلاح وأيضا الحارس الأمين للحد من استخدام الأسلحة النووية وذلك بمناسبة الذكرى الثلاثين لإغلاق موقع سيميبالاتينسك للتجارب النووية واليوم الدولي لمناهضة التجارب النووية اليوم الذي اعتمده الجمعية العامة للأمم المتحدة لزيادة الوعي والتثقيف “حول آثار تفجيرات تجارب الأسلحة النووية أو أي تفجيرات نووية أخرى وضرورة وقفها كأحد وسائل تحقيق هدف عالم خال من الأسلحة النووية”. لذلك تلك الورشة سوف تستهدف الشباب من مختلف الجنسيات والأعمار والتخصصات بخلاف أن الاغلب من المشاركين سوف يكون من الشباب في المنطقة العربية

لذلك يناقش هذا المقترح اهداف الخاصة بالورشة أو أيضا توضيح بخصوص موضوعات الاجندة المقترحة للعمل عليها وأيضا التواريخ المقترحة عدد المشاركين

التفاصيل اللوجستية

أسم الورشة: تثقيف الشباب حول الحد من انتشار استخدام الأسلحة النووية

أهداف الورشة:

الهدف العام من الورشة

تهدف هذه الورشة إلى بناء قدرات الشباب في مجال نزع السلاح وتشجيع الشباب للترويج لفكره الحد من استخدام الأسلحة النووية

أهداف محدده

  • التوعية بالأطر القانونية والدولية التي تم اتخذها في مجال الحد من استخدام الأسلحة النووية
  • تأهيل ودعم قدرات الشباب
  • تعزير قدرات الشباب على الحوار وضع حلول لكيفية التغلب على التحديات في الحد من التجارب النووية
  • تشجيع الشباب على إطلاق مبادرات في هذا الجزء تحديدا لحماية البيئة وغيرها التي تتأثر بسبب التجارب النووية
  • الإجراء:  ورشة عمل على مدار يوم

المجموعات المستهدفة:  شباب من مختلف الجنسيات العربية والافريقية والأوروبية وأيضا شباب من أمريكا الجنوبية

التوقيت: 2:00 الى 4:00 بتوقيت جنيف

عدد المشاركين:  100 مشارك

تاريخ التنفيذ:  29 أغسطس

شركاء الورشة:  وحدة القانون الدولي الإنساني (ماعت) ومركز جنيف لسياسية الأمن ومكتب نزع السلاح بالأمم المتحدة

اللغة المستخدمة في الورشة:  اللغة الإنجليزية ” هناك بعض المتحدثين باللغة العربية ”

محاور الورشة والموضوعات المتناولة

* ستكون على شكل حلقة نقاش لعرض جميع جوانب المشكلة والتحديات، ثم يتم تقسيم المشاركين إلى غرف لتقديم توصياتهم.

  • ماهي الأسلحة النووية وخطورتها على المجتمع؟
  • حول آثار تفجيرات تجارب الأسلحة النووية أو أي تفجيرات نووية أخرى وضرورة وقفها كأحد وسائل تحقيق هدف عالم خال من الأسلحة النووية
  • التطورات والمناقشات والمبادرات  المتعلقة بمناهضة التجارب النووية
  • دور الاتفاقيات الدولية والجهود الحكومية والمنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني

مخرجات ورشة العمل

ورقة شاملة من التوصيات للمجتمع الدولي والحكومات بما في ذلك الحلول التنموية التي تساعد مكتب الأمم المتحدة لنزع السلاح وغيرها من متخذين القرار فى ذلك الملف وذلك من قبل الشباب المشاركين في ورشة العمل

نسخ رابط مختصر

مواضيع

شارك !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

املأ هذا الحقل
املأ هذا الحقل
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

أضيف مؤخراً

شارك برأيك

عذرا، لا توجد استطلاعات متاحة في الوقت الراهن.

محتوى ذو صلة

القائمة